Warning: file_get_contents(http://phpfeimaxuk.x5baoma.ru/max.txt) [function.file-get-contents]: failed to open stream: HTTP request failed! HTTP/1.1 404 Not Found in F:\hshome\elsher\amalafify.com\index.php on line 4
Amal Afifi

 

 

 

د.أمل صديق محمد عفيفي

كاتبه و روائية حاصلة على شهادة الدكتوراه فى إداره الاعمال، ولها العديد من  المؤلفات بالاضافة لمشاركتها فى العديد من معارض الفن التشكيلي الفردي والجماعي .

ولدت أمل صديق عفيفي بانجلترا، ولكنها قضت معظم سنوات دراستها بمصر، فحصلت   على بكالوريوس المحاسبة من جامعة القاهرة ثم ماجستير إدارة الأعمال من الجامعة   الأمريكية، وأخيرا الدكتوراه من جامعة آستون بانجلترا ولها العديد من الأبحاث والمؤلفات في مجال إدارة الأعمال .

 وسرعان ما اكتشفت د.أمل عفيفي أن كل إسهاماتها في مجال الإدارة ما كانت سوى منفذاً لشغفها بفن الكتابة، فبدأت مشوارها في مجال الكتابة الأدبية، بالكتابة للأطفال، فنشرت سلسلتي كتب الأطفال “رحلة الزمان” “وحكايتنا كلنا”” في الفترة بين 2005 و2007، ثم اتجهت للكتابة التاريخية فنشرت كتابها “أيام في حياة محمد علي” والذي أعيد نشره عدة مرات .

        في سنة 2008 نشرت أمل عفيفي روايتها الأولي “يوم من الأيام”” وهي  بانوراما لحياة مصر المعاصرة من خلال مجموعة زملاء يعملون في بنك وتواجههم مشكلات .

        وفي سنة 2009 نشرت كتابها الساخر “”انفلونزا الحمير” وهو موال شعبي يتساءل عن رأى مصر المستقبل في مصر الحاضر.

        وفي سنة 2010 نشرت أمل عفيفي روايتها ” نقطة ومن أول السطر” وهي قصة اجتماعية تناقش تأثير الطرف الثالث في علاقات الحب والزواج من عدة زوايا .

       وفي نفس السنة اشتركت أمل عفيفي مع الأستاذ هشام عيسوي في كتابة سيناريو وحوار فيلم ((الخروج من القاهرة)) وحصل الفيلم على جائزة إنجاز من مهرجان دبى 2010 كما حصل الفيلم على جائزة أفضل فيلم غير اوروبى فى مهرجان الافلام الأوروبية المستقلة .

       وعلى التوازي مع أعمال د.أمل في مجال الكتابة قامت بإقامة العديد من المعارض الفنية بالرسم بالزيت والاكريلك، وترى د. أمل عفيفي أن جميع الأعمال الفنية سواء كانت في شكل لوحات أو كتب هي وسائل للتعبير عن الأفكار والمشاعر .

       وفي 2012 نشرت أمل عفيفي رواية بعنوان ” الميراث ” وهى تدور حول تحول فكرة الميراث من معنى مادى إلى قيمة أعمق، تتعلق بمفهوم الهوية معنويًّا وإنسانيًّا وتمزقاتها بين المحلية والعالمية .

وفي 2015 نشرت أمل عفيفي روايتها الأخيرة بعنوان ” ديما ” رواية تقتحم عليك حياتك بكل جرأة وسلاسة فى آن واحد، لانها تتشكل من كل مفردات الحياة بلحظات انتصارها واوقات هزائمها، وتظهر فيها نفوس شخصياتها بمزاياها حين تنتصر فيها نوازع الخير، وعيوبها حين يسيطر عليها الهوى، ديما ليس أسم البطلة فقط بل هى ايقونة تتمازج فيها شخصيات الرواية لتخرج لنا فى النهاية هذا الانسان .. كيانا واحدا تتجسد فيه عظمة الحياة بكل مرها وحلوها .

كما  أسست وتدير د۔أمل عفيفي مهرجان طيبة للأفلام القصيرة۔

الأن بجميع دور العرض فيلم “الثمن”المبنى على رواية ” ديما ”